الرئيسية

»

الأخبار

»

شكران مرتجى "تجربة الواق واق عبارة عن كورس تدريبي في التمثيل"

شكران مرتجى "تجربة الواق واق عبارة عن كورس تدريبي في التمثيل" share 580

شكران مرتجى "تجربة الواق واق عبارة عن كورس تدريبي في التمثيل"

كشفت الفنانة شكران مرتجى لكاميرا بوسطة التي تواجدت في تونس عن تفاصيل شخصية "سناء" التي تؤديها في مسلسل "الواق واق" ( إخراج الليث حجو, تأليف ممدوح حمادة وإنتاج إيمار الشام ) وهي محامية تخطط للهجرة إلى بلاد "العم سام" بحثاً عن حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص كونها متعصبة جداً لها, نتيجة شعورها بالغبن في البلاد التي هاجرت منها.

وعن شكل الشخصية أوضحت مرتجى أن النتيجة النهائية كانت بعد تشاور كل من المخرج وخبيرة المكياج ردينة ثابت وخبير الملابس حكمت داوود وأنها راضية تماما عن تلك النتيجة, وكشفت أيضاً عن المرحلة التي سبقت بدء التصوير حيث اعتمد المخرج حجو على طريقة "بروفا الطاولة" التي تقوم على تقييم أداء الشخصيات وشكلها قبل البدء بالتصوير وهذا استدعى السفر إلى تونس قبل عشرة أيام من موعد التصوير, منوهةً إلى أن هذه المرحلة لم تعد موجودة في الدراما السورية هذه الأيام.

مرتجى تحدثت لبوسطة بشفافية عن بداياتها في العمل " كنت في البداية متلبكة وضائعة قليلا ولا أعرف ما سأقدمه للشخصية لكن المخرج كان يعرف ماتتطلبه الشخصية وهو ساعدني كثيرا على صعيد الأداء وكانت له ملاحظات هامة, وأنا اعتبر المدة التي قضيتها هنا في الواق واق هي عبارة عن "كورس" تدريبي في التمثيل و قراءة النص و التعامل مع الممثلين والمكان".

بدورها لم تخفي شكران مرتجى وجود صعوبات في هذا العمل ارتكزت أهمها على التواجد في تونس بعيداً عن دمشق, وعن شعور النوم بعيداً عن المنزل والتفاصيل اليومية المعتادة والتي كان أبرزها الطعام كون الثقافات مختلفة حتى في المطبخ "معظم ما اعتدت عليه في دمشق غير موجود في تونس, مثال ذلك اللبن الذي اعتدت أن أشربه قبل النوم, فهو غير موجود هنا".

وبالرغم من هذه الصعوبات إلا أن مرتجى كشفت ما ميز هذه التجربة " الشيء الجميل في الواق واق هو أننا لانفكر سوى بالعمل بعيداً عن أي ضغوطات أخرى".